المنظمة المضيفة

Oman Petroleum

تحت ضيافة

2023 مارس ‎ 16 -

مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض، مسقط، سلطنة عُمان


المادة الصحفية

مسقط- ## مارس 2022: تحت رعاية صاحب السُّمو السّيد ذي يزن بن هيثم بن طارق آل سعيد الموقر -وزير الثقافة والرياضة والشباب، تستضيف شركة تنمية نفط عُمان "أسبوع عُمان للاستدامة"، والذي يأتي تنظيمه بإشراف من وزارة الطاقة والمعادن، حيث تأتي هذه الخطوة في إطار التزامها في أن تكون نموذجاً يحتذى به لتحقيق التنمية المستدامة في سلطنة عُمان.

ستنطلق أعمال "أسبوع عُمان للاستدامة" في 14 مارس في مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض، وعلى هامش الحدث، تستعرض الشركة عدداً من مبادراتها التي تسلط الضوء على أهمية الاستدامة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، فضلاً عن الحفاظ على البيئة ومواردها.

وفي هذا الشأن، قال الفاضل ستيف فيمستر، المدير العام لشركة تنمية نفط عُمان: "تعتزم الشركة على ضمان تحقيق التوازن الصحيح بين تلبية متطلبات النفط والغاز للسلطنة والعمل بنهج مستدام يراعي البيئة، فضلاً عن دعم المجتمعات المحلية التي نعمل فيها."

وأضاف قائلاً: "يربطنا في شركة تنمية نفط عُمان علاقة تكاملية بين عملياتنا التشغيلية والبيئة، حيث نعمل على دمج أفضل معايير الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، كما نسعى إلى إيجاد أساليب مبتكرة لتحسين عملياتنا من أجل تعزيز الأداء البيئي."

وتعد هذه الفعالية بمثابة منصة مثالية للشركة لعرض أوجه تعاونها مع مختلف المؤسسات من القطاعين العام والخاص بهدف تعزيز مبادرات الاستدامة في السلطنة، إلى جانب اضطلاعها بدور حيوي لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام.

وأردف الفاضل ستيف قائلاً: "تعد استضافتنا لأسبوع عُمان للاستدامة علامة فارقة في مسيرتنا، حيث نولي التزاماً يهدف إلى تحقيق الرؤية المستقبلية للسلطنة بمجال الاستثمار في الطاقة النظيفة. لقد كنا دوماً في طليعة المؤسسات التي تبنت مبادرات الاستدامة في السلطنة، ونبذل قصارى جهدنا لتحقيق الاستقلال في مجال الطاقة والمضي قُدماً لبناء اقتصاد وطني أكثر اخضراراً واستدامة وتنوعاً للأجيال القادمة. وبدورنا نلتزم في تلبية متطلبات الطاقة المتجددة في السلطنة، فقد وضعنا خارطة طريق تفصيلية للتقليل من انبعاثات الكربون وتحقيق هدفنا الصفري بحلول عام 2050، وذلك من خلال إحداث نقلة نوعية بحلول عام 2030."

وتجدر الإشارة إلى أن شركة تنمية نفط عُمان أصبحت في عام 2015 أول شركة نفط وطنية في منطقة الخليج تحصل على عضوية الميثاق العالمي للأمم المتحدة؛ الذي يعد أضخم مبادرة في العالم تسعى لتعزيز مبدأ المسؤولية الاجتماعية للشركات، وبموجبه تعهدت بدعم المبادئ العالمية العشرة للميثاق والتي تركز على أربعة محاور تتمثل في البيئة وحقوق الإنسان والعمل ومكافحة الفساد ، كما كشفت الشركة عن تفاصيل الاستراتيجية الخمسية البيئية وخطة عمل جديدة تهدف إلى تحقيق أهدافها الشاملة للنمو المستدام والتميز التشغيلي والوفاء بمتطلبات الاستدامة انسجاماً مع رؤية عُمان 2040.وفي إطار مكافحة أزمة تغير المناخ، فقد كانت الشركة رائدة في مشروعات الطاقة الشمسية البارزة في حقل أمين وأمل بجنوب منطقة الامتياز وفي مقرها الرئيسي بمسقط. كما أنها عضو مؤسس في التحالف الوطني للهيدروجين، وتعمل على افتتاح أول محطة لطاقة الرياح في عام 2024.

وخلال العام المنصرم، التزمت الشركة بإنفاق أكثر من 10 ملايين دولار أمريكي على 83 مشروعًا للاستثمار الاجتماعي، حيث تتماشى جميعها بالكامل مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة في مجالات إدارة المياه والطاقة، والتعليم والعلوم، والشباب وتمكين المرأة، وتعزيز رفاهية المجتمع.

14 مارس، مسقط: تأكيدا على جهودها نحو دعم الأهداف الوطنية لتحقيق التنمية المستدامة، تشارك مجموعة نماء كشريك استراتيجي في فعاليات أسبوع عُمان للاستدامة والذي يأتي تحت إشراف وزارة الطاقة والمعادن حيث سيقام في الفترة 13 إلى 17 مارس الجاري بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض، و ستستعرض المجموعة أبرز مشروعاتها الحالية في مجال الاستدامة، كما ستسلط الضوء على إنجازاتها في مشروعات الطاقة المتجددة وربط الشبكة الكهربائية بين شمال وجنوب السلطنة (مشروع ربط) والتي تنسجم مع أهداف رؤية عمان 2040، علاوة على ذلك، ستقدم المجموعة عبر مدراءها وشركاءها ثلاث أوراق عمل خلال الفعالية وذلك على النحو التالي:

سيسلط الفاضل سليمان بن خميس القاسمي، مدير عام التخطيط وإدارة الأصول في الشركة العمانية لخدمات المياه والصرف الصحي – إحدى شركات مجموعة نماء – الضوء على الإدارة المتكاملة لموارد المياه، إذ سيتطرق خلال حديثه إلى الابتكارات التقنية في المجال ومستجدات الأسواق والتي من شأنها أن تسهم جليا في استدامة قطاع المياه وأيضا تحديد أنسب المناطق لتوظيف هذه التقنيات.

وتهدف الشركة إلى تلبية ما نسبته 98% من متطلبات المشتركين من خلال ربط شبكات المياه، وخلال الفترة الحالية يجري تنفيذ أربع مشروعات نقل استراتيجية لتوفير البنية الأساسية للتوزيع والتي بدورها تلبي الاحتياجات حتى عام 2040 وما بعده، وبالإضافة إلى مشاريع الشبكات الرئيسية، تنفذ المجموعة عددا كبيرا من مشاريع الشبكات الصغيرة والمتوسطة الحجم.

وفي سياق متصل بمجال الطاقة المستدامة، سيتطرق الفاضل رودريجو كوستا، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـشركة رين البرتغالية في ورقته إلى أبرز الابتكارات التقنية التي تتيح توفير الطاقة للمشتركين ومتطلبات توزيعها على نطاق واسع في المناطق.

ومن جانبه، سيتحدث المهندس يعقوب الكيومي، الرئيس التنفيذي للشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه -إحدى شركات مجموعة نماء - عن البرامج الوطنية والدولية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، حيث سيسلط الضوء على أفضل الممارسات والبرامج الإقليمية والوطنية الفاعلة والتي تدعم الانتقال إلى التنمية الصناعية والاقتصادية المستدامة، وسيتطرق إلى التجربة الناجحة لإطلاق مشروع عبري 2 في عام 2021 كمثال يحتذى به.

وحول ذلك، أكدت الفاضلة غادة الوسف، المديرة التنفيذية لدائرة التواصل والاستدامة بمجموعة نماء أن المجموعة تحلل جهودها ومستوى نجاحها وفقا للمبادرة العالمية للتقارير (GRI)، وقالت "نعي في مجموعة نماء أن مشاريعنا وأعمالنا التجارية سيكون لها أثرا بالغ ومستدام محليا وخارجيا مع الأخذ في عين الإعتبار نطاق أعمال المجموعة بداخل السلطنة. وفي إطار عملية إصدار تقرير الاستدامة، تلتزم المجموعة بتعزيز تفاعل أصحاب العلاقة من خلال عمليات التقييم والتحديد المشتركة التي ينفذها الموظفين مع أصحاب العلاقة."

نبذة عن مجموعة نماء:

تأسست مجموعة نماء نتيجة لإعادة هيكلة قطاع الكهرباء والمياه ذات الصلة في عام 2004 وبدأت عملياتها التجارية في 1 مايو 2005. وتندرج ضمن أعمال المجموعة خدمات توليد وشراء ونقل وتوزيع وتزويد الكهرباء والمياه المرتبطة به في السلطنة.

وتتكون المجموعة من 12 شركة مساهمة وشركتين ذات مسؤولية محدودة مسجلة في سلطنة عمان، وهي: نماء القابضة (NH) ، وشركة الغبرة للطاقة وتحلية المياه (GPDC) ، وشركة وادي الجزي للطاقة (WJPC) ، والشركة العُمانية لشراء الطاقة والمياه (OPWP) ، والشركة العمانية لنقل الكهرباء (OETC) ، وشركة مسقط لتوزيع الكهرباء (MEDC) ، وشركة كهرباء مزون (MZEC) ، وشركة كهرباء مجان (MJEC) ، وشركة كهرباء المناطق الريفية (تنوير) ، وشركة ظفار للخدمات المدمجة (DISC)، والشركة العمانية لخدمات المياه والصرف الصحي(OWWSC) ، ومعهد نمو لتنمية المهارات (NICD) ، وشركة نماء للخدمات المشتركة (NSS).

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقعنا الإلكتروني على شبكة الانترنت www.nama.om

- "بيئة" تشارك في أسبوع عُمان للاستدامة إلى جانب منظمات دولية وأممية

- مشاركة "بيئة" تهدف لاستعراض إستراتيجياتها وأبرز إنجازاتها من حلولٍ ومشاريع مبتكرة

- أسبوع عُمان للاستدامة منصةٌ وطنيةٌ تعكس التزام السلطنة بأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة


مسقط، 7 مارس 2022– أعلنت الشركة العُمانية القابضة لخدمات البيئة "بيئة" مشاركتها في فعاليات أسبوع عُمان للاستدامة الذي سيقام في مارس الجاري، تحت رعاية صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم بن طارق، وزير الثقافة والرياضة والشباب، بضيافة شركة تنمية نفط عُمان وتحت رعاية وزارة الطاقة والمعادن.

ومن خلال شراكتها الإستراتيجية مع مجموعة من الشركات الرائدة في السلطنة، تهدف "بيئة" إلى استعراض أبرز إنجازاتها التي تدعم توجه السلطنة نحو التنمية المستدامة لتعزيز النمو الاقتصادي، وتسليط الضوء على إستراتيجيتها التي تواكب رؤية عُمان 2040 وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وتأكيدًا على التزام الشركة بمواكبة أهداف الإستراتيجية الوطنية لإدارة قطاع النفايات من أجل مستقبل مستدام، قال الشيخ محمد بن سليمان الحارثي، نائب الرئيس التنفيذي للتطوير الاستراتيجي في شركة بيئة: "تتمثل رؤيتنا الإستراتيجية في شركة "بيئة" في تنويع سبل إدارة النفايات، وتعزيز مفهوم الاقتصاد الدائري، إلى جانب حرصنا على بناء ثقافة الاستدامة البيئية في المجتمع. وتؤكد مشاركتنا في فعاليات وجوائز أسبوع عُمان للاستدامة على التزامنا بدعم الجهود المحلية والعالمية بما يحقق مستقبلًا اقتصاديًا أفضل ضمن بيئة مستدامة. ونحن نسعى أيضًا من خلال تواجدنا في هذا الحدث وفعالياته المصاحبة، إلى استعراض الحلول والمشاريع المبتكرة التي أطلقناها خلال العام الماضي، بالتعاون مع عدد من المؤسسات والجهات المعنية، وذلك بهدف رفع مستوى الوعي لدى الزائرين وأصحاب العلاقة حول التطوّر الذي يشهده القطاع".

وستتواجد في فعالية أسبوع عُمان للاستدامة منظمات دولية مثل الرابطة الدولية للنفايات وجهات من الأمم المتحدة ومؤسسات من القطاع الخاص، للخروج بتوصيات حول كيفية تحول الشركات والجهات الأخرى إلى اقتصاد أكثر استدامة، وتأتي مشاركة "بيئة" في هذه الفعالية من خلال تواجدها في جناح رقم (1)، الذي سيضم ممثلين شاركوا في منصة عُمان للإبتكار البيئي في نسختها الأولى وهي أول منصة لتسريع الأعمال التجارية تعمل في مجالات الاستدامة والبيئة في سلطنة عُمان. إضافة إلى مشاركتها بأدوات جديدة لتعزيز الوعي المجتمعي بقضايا حماية البيئة وصون مواردها، والتأكيد على أهمية التحوُّل نحو الممارسات الصديقة للبيئة وتبني الحلول القائمة على إعادة استخدام الموارد.

وعلى ضوء استضافتها للمؤتمر المصاحب للفعالية تحت رعاية وزارة الطاقة والمعادن، تطمح "بيئة" إلى تعزيز مساهمتها في استدامة الموارد، وتشجيع استخراج المواد ذات القيمة الاقتصادية للانتفاع بها، من خلال اعتماد نموذج الاقتصاد الدائري لتعزيز القيمة المحلية المضافة.

وخلال الفترة الماضية، استطاعت "بيئة" أن تكشف عن ثمار جهودها الدؤوبة لتحقيق الاستدامة من خلال إطلاق جملة من البرامج والمبادرات والمشاريع المرتبطة بإدارة قطاع النفايات في السلطنة، حيث أعلنت مؤخرًا عن إغلاق الخلية الأولى في مردم الملتقى الهندسي بولاية العامرات، التي تعد العملية الأولى من نوعها في المنطقة، وذلك بهدف السيطرة على أي تلوث بيئي مستقبلي.

أما في إطار جهودها لتسهيل إدارة المخلفات الخضراء والأخشاب الكبيرة والاستفادة منها، أعلنت الشركة عن مبادرتها الهادفة إلى استخدام آلات جديدةٍ لتقطيع تلك المخلفات إلى أجزاء صغيرة واستخدامها في إنتاج الأسمدة العضوية والأعلاف الحيوانية وغيرها من المجالات؛ والتي تحقق عوائد مالية من خلال بيع المخلفات الخضراء المقطعة وهو ما يصب في تحقيق أحد الأهداف الاستراتيجية للسلطنة ضمن رؤية 2040 من خلال التوجه إلى الاقتصاد الدائري. وواصلت أيضًا تقديم برنامج اعتماد الإدارة البيئية في مجال الاستدامة عبر الإنترنت الذي أطلقته أكاديمية "بيئة" لصقل المعرفة لدى الشباب وتشجيعهم على الابتكار.

ستقام فعالية أسبوع عُمان للاستدامة في مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض، ومن المقرّر أن تستمر لمدة أسبوع ابتداءً من 13 إلى 17 مارس 2022، وتشمل معرضًا ومؤتمرًا وقمة قيادة فكرية وزيارات ميدانية. فمن المرجو أن تكون هذه الفعالية البارزة منصة وطنية تهدف إلى تسليط الضوء على التزام عُمان بتحقيق الريادة في مجال الاستدامة من خلال إعداد إستراتيجيات مبتكرة تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة وإشراك الجهات الفاعلة في التنمية الوطنية لتقديم عُمان كنموذج جديد للتنمية المستدامة. ويجمع هذا الحدث الجهات الفاعلة الرئيسية مع واضعي السياسات وخبراء الاستدامة وقادة الصناعة، لدعم الرسالة الأساسية للاستدامة بصفتها هدفًا وطنيًا.

وعلى هامش الفعالية، سيتم الإعلان عن الفائزين بجوائز أسبوع عُمان للاستدامة، التي تهدف إلى تسليط الضوء على إلتزام السلطنة بقيادة الاستدامة وزيادة الوعي بالقضايا المرتبطة بها، ودعم الشركات والمؤسسات في دمج الممارسات المسؤولة والمستدامة في إستراتيجياتها، أما الهدف طويل المدى فهو التعرف على تأثير مؤسسة ما في مجالات الاستدامة وتشجيع التزامها بتحقيق الأهداف المنشودة. شاركت حتى الآن 11 مؤسسة ووصلت إلى النهائيات، وسيتم من خلال هذه الجائزة وضع خارطة طريق لتحول الشركات إلى نظام أعمال أكثر استدامة، من خلال التركيز على مجالات المياه النظيفة والنظافة الصحية، والطاقة النظيفة بأسعار معقولة، والصناعة والابتكار والهياكل الأساسية، والعمل المناخي، والحياة في البر.

 

مسقط، 31 يناير 2022- تأكيدًا على أهمية الاستدامة في تحقيق النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية وصون البيئة والموارد الطبيعية، يرعى صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم بن طارق، وزير الثقافة والرياضة والشباب 14 مارس المقبل، إنطلاق أعمال "أسبوع عُمان للاستدامة" وذلك بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض.

ويجسد "أسبوع عُمان للاستدامة" التزام سلطنة عمان بمبادئ الاستدامة وهو ما يعكس رؤيتها وحرصها على تعزيز جهود التنمية في شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية عبر إطلاق العديد من المبادرات والبرامج المبتكرة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي أعلنت خلاله كل من شركة تنمية نفط عمان، وشركة أعمال المعارض العُمانية (كونكت)، تفاصيل "أسبوع عُمان للاستدامة" والذي يأتي تنظيمه بإشراف من وزارة الطاقة والمعادن، وبالتعاون مع الشركة العُمانية القابضة لخدمات البيئة (بيئة) وجمعية مهندسي البترول.

وسلط المتحدثون خلال المؤتمر الصحفي الضوء على الأهمية التي تشكلها التنمية المستدامة وأبرر المبادرات التي شهدتها سلطنة عمان، وشارك فيه المهندس عبد الأمير بن عبد الحسين العجمي المدير التنفيذي للشؤون الخارجية والقيمة المضافة بشركة تنمية نفط عمان، والدكتور مهاب بن علي الهنائي، رئيس مركز التميز البيئي في الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة، والفاضل شكري بن عمر، رئيس لجنة مؤتمر جايا، والفاضل مهند الكيومي، شريك الأعمال - الرئيس التنفيذي للطاقة البديلة في شركة أوكيو، والفاضلة غادة بنت محمد اليوسف، المديرة التنفيذية لدائرة التواصل والاستدامة بمجموعة نماء، والفاضلة ملك الشيبانية، مدير عام العلاقات الخارجية بشركة شل للتنمية عمان.

وحول الأهمية التي يشكلها قرب انطلاق أعمال "أسبوع عُمان للاستدامة" قال المهندس عبد الأمير العجمي:"لم تعد التنمية المستدامة خيارا، بل هي ضرورة تنموية ملحة بشكل عام. ومن المهم أن نخلق توازنا صحيًا بين النمو الاقتصادي والحفاظ على سلامة بيئتنا والموارد من حولنا".

وأضاف: "تماشيا مع الأهداف المحددة في رؤية عمان 2040 لتحقيق اقتصاد وطني متطور ومتنوع ومستدام، كان هناك تركيز كبير على الاستخدام الفعال للتكنولوجيا والاستفادة المثلى من الموارد لضمان اتباع نهج مستدام لزيادة الاستهلاك والناتج المحلي الإجمالي. وأعتقد أن إقامة فعاليات وطنية استراتيجية مهمة كأسبوع عُمان للاستدامة سيسهم في دعم التنمية المستدامة باعتبارها ركيزة أساسية في الحوكمة وسيكون لها دورا فاعلا في دعم التنويع الاقتصادي. وفي ظل تنفيذ العديد من المشاريع في الوقت الحالي، فقد كرست السلطنة جهودها لتحقيق اقتصاد صديق للبيئة من خلال تنفيذ الاستراتيجيات المرتبطة بهذا المجال وإطلاق المبادرات للاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة".

وانسجاما مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وإشراك أصحاب المصلحة في التنمية الوطنية لتكون سلطنة عمان مثالا راسخا للتنمية المستدامة، سيتضمن برنامج "أسبوع عُمان للاستدامة" إقامة معرض ومؤتمر وقمة للقيادات الفكرية، وزيارات لعدد من المواقع، علاوة على أمسية لتكريم وتوزيع الجوائز. وسيستعرض معرض أسبوع عُمان للاستدامة أحدث تقنيات الاستدامة والحلول والمبادرات من جميع أنحاء العالم، بالتزامن مع إنطلاق المؤتمر الدولي للاستدامة والموارد والتكنولوجيا، المقرر عقده في الفترة من 14 إلى 16 مارس القادم، والذي سيكون منصة لتعزيز العلاقات بين أصحاب المصلحة المحليين والعالميين وإثراء الحلقات النقاشية لبناء وتعزيز التعاون المتبادل.

إضافة إلى ذلك، سينعقد على هامش الحدث مؤتمر جايا لقيادة الفكر، خلال يومي 13 و14 مارس، وسيتم زيارة مقر المكتب في اليوم الأخير من الأسبوع، كفرصة للتعرف على المشاريع التي تتصدر استراتيجيات بناء بيئة مستدامة في جميع أنحاء البلاد. وستكرم جوائز "أسبوع عُمان للاستدامة المقرر يوم 13 مارس، أبرز الممارسات المسؤولة والمتميزة للشركات والمؤسسات الفائزة، والتي تشجع عل ىتحقيق أهداف الاستدامة.

ومن المتوقع أن يشهد "أسبوع عُمان للاستدامة" مشاركة واسعة من قبل أكثر من 100 شركة تمثل أكثر من 20 دولة، وحضور 5000 من المهتمين، من بينهم أصحاب العلاقة في القطاع، وصناع القرار، وخبراء الاستدامة وقادة الصناعة في السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي والعالم. وفي ضوء الظروف السائدة خلال وباء كوفيد-19، سيتم التقيد بكافة الاشتراطات والاحترازات المتبعة خلال الحدث، بما في ذلك اقتصار على ان لا يتجاوز عدد الحضور 50% من الطاقة الاستيعابية للموقع، وفحص درجات الحرارة وإبراز شهادات التطعيم وارتداء الكمامات.

وتماشيا مع الاستراتيجية الوطنية للطاقة في السلطنة، ولتحقيق أهداف الاستدامة في البلاد المتمثلة في بناء اقتصاد أخضر ومتجدد يلبي الاحتياجات الوطنية ويتوائم باستمرار مع المتغيرات العالمية، يشجع "أسبوع عُمان للاستدامة" على الاستقلال في مجال الطاقة، وتوليد الإيرادات من الموارد الطبيعية غير التقليدية، والابتكار في البنية التحتية لإنتاج طاقة نظيفة بأسعار معقولة لحماية المناخ والبيئة.

من جانبه، أكد الفاضل محمد الحارثي، نائب الرئيس التنفيذي للتطوير الإستراتيجي، لشركة بيئة: "إن أهداف شركة بيئة تنسجم مع مبادرات الاستدامة. ويشرفنا أن نكون جزءًا من أسبوع عُمان للاستدامة، باعتباره منصة للتعلم والمشاركة والتعليم في وقت تعتزم فيه سلطنة عمان القيام بخطوة أكبر نحو مستقبل مستدام". نائب الرئيس التنفيذي للتطوير الإستراتيجي، شركة بيئة

وبشراكة الاستراتيجية مع شركة تنمية نفط عمان ومجموعة نماء القابضة ومجموعة أوكيو، فإن أسبوع عُمان للاستدامة سيعزز من مكانة سلطنة عمان في خارطة العالم، كدولة تمنح الاستدامة أولوية قصوى وتشارك وتدعو إليها في كل مبادراتها وعلى صعيد كافة القطاعات الحكومية والخاصة

 

10 نوفمبر 2021، عُمان: تضافرت جهود شركة بيئة وشركة تنمية نفط عُمان وكونكت لإطلاق جائزة أسبوع عُمان للاستدامة التي سيُعلَن عن الفائزين فيها خلال فعالية أسبوع عُمان للاستدامة الذي تستضيفه شركة تنمية نفط عُمان تحت رعاية وزارة الطاقة والمعادن، والذي من المقرر عقده في 13 مارس 2022 بفندق دبليو-مسقط.

يتم تنظيم المبادرة بالتعاون مع مركز الاستدامة والتميز (CSE) المعروف عالميًا وتهدف إلى تعزيز الإنجازات المثالية للشركات لترسيخ الاستدامة كجزء لا يتجزأ من ممارساتها التجارية، كما تتماشى هذه الجوائز السنوية المرموقة ذات الأهمية الوطنية مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (SDGs) بما يتواءم مع مبادرات الاستدامة المحددة في رؤية عمان 2040. أما مجالات التركيز الرئيسية فهي بالأساس المياه النظيفة والنظافة الصحية، والطاقة النظيفة بأسعار معقولة، والصناعة والابتكار والهياكل الأساسية، والعمل المناخي، والحياة في البر.

إن الهدف الرئيسي من جوائز أسبوع عُمان للاستدامة هو زيادة الوعي بقضايا الاستدامة ودعم الشركات والمؤسسات في دمج الممارسات المسؤولة والمستدامة في إستراتيجيتها، أما الهدف طويل المدى فهو التعرف على تأثير مؤسسة ما في مجالات الاستدامة وتشجيع التزامها تجاه أهداف الاستدامة.

تشكل الجوائز جزءًا من فعاليات أسبوع عُمان للاستدامة، وهو حدث يستمر لمدة أسبوع يضم معرضًا ومؤتمرًا وقمة قيادة فكرية وزيارات ميدانية. ومن المقرر أن يمتدّ أسبوع عُمان للاستدامة على الفترة من 13 إلى 17 مارس 2022، ليمثّل منصة وطنية تهدف إلى تسليط الضوء على التزام السلطنة بقيادة الاستدامة من خلال استراتيجيات مبتكرة تتماشى مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وإشراك أصحاب الشأن في التنمية الوطنية لتقديم عُمان كنموذج لتطوير الاستدامة.

ستوفر الجوائز منصة للمؤسسات المشاركة لإجراء تحليل للوضع الراهن، وتحديد حالة الاستدامة الحالية الخاصة بها مقارنة بأقرانها في الصناعة وتحديد المخاطر والفرص على المدى المتوسط والطويل. كما تشمل بعض المزايا الأخرى التقييم المتعمق بواسطة مقيّمين متخصصين للاستدامة، والتعريف بأدوات التقييم الذاتي ومنهجيات التقييم المقدمة من خلال منصة مصممة خصيصًا عبر الإنترنت. وستتاح للمشاركين الفرصة لتقديم مشاركاتهم في ست فئات رئيسية هي: الحوكمة والمجتمع والبيئة والموظفين والطاقة الانتقالية والتعليم.

سيتم فتح باب الترشّح لجوائز أسبوع عُمان للاستدامة في الفترة من 15 نوفمبر 2021 إلى 1 يناير 2022. لمعرفة المزيد حول إرسال المشاركات وعملية التقييم، يرجى زيارة www.omansustainabilityweek.com/oman-sustainability-week-awards

حول المنظمين

شركة تنمية نفط عُمان (PDO):
شركة تنمية نفط عُمان هي الشركة الرائدة في مجال استكشاف النفط والغاز وإنتاجهما في سلطنة عُمان؛ فهي مسؤولة عن إنتاج النسبة الأكبر من النفط الخام والغاز الطبيعي في البلاد. ولكن الأهم من ذلك أنها نركز على تحقيق التميز والنمو وإيجاد قيمة مستدامة داخل الصناعة وخارجها على حد سواء.

تعد الشركة ملكاً لحكومة السلطنة بنسبة ٦٠٪ من الأسهم، بينما تتوزع بقية الأسهم بين شركة شل الهولندية الملكية (٣٤٪)، وشركة توتال (٤٪)، وشركة بي تي تي اي بي PTTEP (٢٪).

تشغل شركة تنمية نفط عُمان حقول الغاز ومحطات المعالجة حصريًا نيابة عن الحكومة.

الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة "بيئة" (be’ah)

في عام 2009، منح المرسوم السلطاني رقم (46/2009) الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة "بيئة" ش.م.ع.ع التفويض والمكانة باعتبارها المسؤول عن إدارة النفايات الصلبة في عُمان، وتعمل الشركة تحت إشراف جهاز الاستثمار العماني (OIA)، وهي مسؤولة عن إدارة النفايات البلدية والصناعية والرعاية الصحية في البلاد، وتوفير خدمات إدارة النفايات من جمعها إلى التخلص منها للقطاعين الخاص والعام.

يقع المقر الرئيسي لشركة "بيئة" في مسقط، وتنتشر شبكة عملياتها في جميع محافظات عُمان الإحدى عشرة مع بنية تحتية موسعة لتلبية الإحتياجات المستقبلية ومعالجة هدف مستقبل مستدام من خلال البحث والإلتزام بأفضل الممارسات الدولية، وتدير شركة بيئة اليوم العديد من مواقع إدارة النفايات الحديثة بما في ذلك 10 مرادم هندسية و 16 محطة تحويلية.

كونكت:
CONNECT هي شركة تابعة للشركة العُمانية لتنظيم المعارض ش.م.م بدعم من شخصيات تجارية من أصحاب الثروات العالية ممن يمثلون حيازات تجارية متنوعة في الشرق الأوسط، وتعد كونكت CONNECT لاعبًا راسخًا في صناعة الأحداث في الشرق الأوسط. وقد قامت كونكت CONNECT وهي شركة تابعة لمجموعة سابكو، منذ إنشائها في عام 1986، ببناء سمعة طيبة في تقديم الأحداث عبر عدد كبير من الأسواق الرأسية.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة www.connectthroughus.com

تحت رعاية وزارة الطاقة والمعادن ستنطلق فعالية أسبوع عُمان للإستدامة في الفترة من 29 نوفمبر إلى 1 ديسمبر 2021 بالتعاون مع شركة تنمية نفط عُمان وشركة بيئة وبتنظيم من شركة عُمان إكسبو وشركة مؤتمرات اوبار. فعالية أسبوع عُمان للاستدامة هي منصة وطنية تهدف إلى تسليط الضوء على التزام عُمان بتحقيق الريادة في مجال الاستدامة من خلال إعداد استراتيجيات مبتكرة تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة وإشراك الجهات الفاعلة في التنمية الوطنية لتقديم عُمان كنموذج جديد للتنمية المستدامة. يجمع الحدث بين الجهات الفاعلة الرئيسية من صناع القرار وخبراء الاستدامة وقادة الصناعة للتركيز على الرسالة الأساسية للاستدامة بصفتها هدفا وطنيا. ويضم الحدث سلسلة من الأنشطة لمدة أسبوع وهي كالتالي : معرض عُمان للإستدامة و مؤتمر أسبوع عُمان للاستدامة وجائزة اسبوع عُمان للإستدامة و زيارات ميدانية الى مواقع ومنشئات التمنية المستدامة في عُمان

معرض عُمان للإستدامة و يستمر لمدة ثلاثة ايام . يهدف المعرض إلى زيادة الوعي والمشاركة في مبادىء الاستدامة كما يضم المعرض شريحة واسعة من الشركات العالمية والمحلية التي تقدم المنتجات والخدمات المختصة في المرافق والمنشآت المستدامة

مؤتمر أسبوع عُمان للاستدامة والذي يستمر لمدة ثلاثة ايام وهو يهدف الى خلق التفاعل بين المختصصين في قطاع الإستدامة من خبراء واصحاب الاعمال من الصعيدين الدولي والمحلي . ويطرح المؤتمر محاور عدة تتعلق بالطاقة والمياه وإدارة النفايات والطاقات المتجددة ويشترك الوسط الأكاديمي والصناعي في النقاش البناء وتعزيز التعاون المتبادل بينما يعتمد المؤتمر الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام على برنامج علمي تركز عليه العديد من المجالات مثل إدارة الموارد المستدامة والاقتصاد الدائري والمسؤولية البيئية

جائزة اسبوع عُمان للإستدامة وهو حفل مرموق يتم فيه تكريم كل من الشركات والأفراد المساهمين في دفع عجلة الإستدامة في السلطنة

زيارات ميدانية الى مواقع ومنشئات التمنية المستدامة وستساعد هذه الرحلات المشاركين باكتساب رؤية مباشرة لبعض المشاريع المستدامة القائمة مع سلطنة عمان.

تكمن رؤية عُمان 2040 في السعي نحو الارتقاء بالسلطنة إلى مصاف الدول المتقدمة، ويعتمد الاقتصاد والتنمية في سلطنة عُمان بشكل كبير على الموارد النفطية والغاز التي تتراوح من 68% إلى 85% من الإيرادات الحكومية، ولذلك، سيكون الدور الرئيسي لقطاع الطاقة الذي يساهم في الاستدامة المستقبلية وتنوع الاقتصاد من أبرز النقاط التي سيتناولها أسبوع عُمان للاستدامة

وكما يجدر بالذكر ان شركة تنمية نفط عمان تلعب دورًا رائدًا بالتعاون مع شركائها الكرام في هذا الحدث المرموق الذي سيوفر منصة لتسليط الضوء على الموضوع الرئيسي للتنمية المستدامة. وتتمثل استدامة شركة تنمية نفط عُمان في العمل بأمان ومسؤولية وكفاءة لتقديم فوائد اقتصادية دائمة لمساهمينا وعُمان بشكل عام مع التخفيف من التأثيرات السلبية على البيئة والمجتمع ككل. وهذا يعني التصرف بطريقة تخلق توافق مع سلامة المجتمع وتعزز ثقته في الشركة وتوفر منصة للنمو الاقتصادي المستدام. لان شركة تنمية نفط عمان تؤمن ان نجاح الشركة يعتمد على نحاج بيئة المجتمع التي تعمل فيه

وقال الشيخ محمد بن سليمان الحارثي، نائب الرئيس التنفيذي للتطوير الاستراتيجي في شركة "بيئة " "يسعدنا هنا في السلطنة اقامة المؤتمر الدولي للاستدامة والموارد والتكنولوجيا 2021 لمناقشة العديد من القضايا البيئية من خلال توفير منصة للمختصين والخبراء لإدارة حلقات نقاشية في مجال الاستدامة البيئية والاقتصاد الدائري". وأضاف الحارثي "سيسلط المؤتمر الضوء إلى أهداف التنمية المستدامة والرؤية المستقبلية في إدارة الموارد آخذين بعين الإعتبار آفاق الثورة الصناعية الرابعة وأحدث الحلول التكنولوجية التي تساهم في الحد من التحديات البيئية"

إضافة الى ما ذكر يعتبر أسبوع عمان للاستدامة منتدى للمعرفة الدولية والمحلية ، وفرص الاستثمار وأفضل الممارسات في مجال الاستدامة فيما يتعلق بآفاق الطاقة والمياه والبيئة. وايضا سيعمل أسبوع عمان للاستدامة على تعزيز إرث دائم في المجتمع و القطاع الاقتصادي وتحويل ثقافة الإستدامة الى نمط حياة مستدام والتنمية التي ستساعد في تلبية الالتزام بأهداف التنمية المستدامة لعام 2030 ورؤية عمان 2040 على وجه التحديد موضوع الاقتصاد والتنمية

لمزيد من المعلومات عن الفعالية ، يرجى زيارة www.omansustainabilityweek.com